< شاهد كل المقالات عن الأرتكاريا والصدفية

الجنس والحالات الجلدية

الجنس والحالة الجلدية: ليسا الثنائي الأمثل في السرير

جنس تجعل هذ الكلمة المؤلفة من ثلاثة حروف الكثيرين يشعرون بالخجل، وقد تكونون الآن في صدد محاولة قراءة هذا المقال سراً من دون السماح لمن بجواركم بمعرفة ذلك. لكن ليس ثمة ما يدعو للخجل لأننا هنا لتسليط الضوء على ما يحدث خلف الأبواب المغلقة لأولئك الذين قد يترددون عندما يتعلق الأمر بتعارض الجنس مع الحالات الجلدية.

وفي دراسة حديثة1، أفاد ما يقرب من ثلث المصابين بالصدفية والتهاب المفاصل الصدفي أن حالتهم الجلدية تؤثر على حياتهم الجنسية. في المقابل، كشفت دراسة خاصة بالأشخاص الذين يعانون من الارتكاريا المزمنة بأنهم يعتقدون أنه من الصعب بلوغ الإثارة الجنسية بالمقارنة مع أولئك الذين لا يعانون من حالة جلدية محبطة.2 قد يتجاوز تأثير هذه التحديات غرفة النوم بكثير، ومن المؤكد أنه موضوع يستحق النقاش.

لذا، تجاهل هذه العوائق ودعنا نتحدث عن الجنس، يا عزيزي.

مقاربة الأمور من منظورها الصحيح

يمكن أن تشكل إقامة العلاقات والحميمية تحدياً بالنسبة لأي شخص، سواءُ أكان يعاني أو لا يعاني من حالة جلدية. لكن دعونا نواجه الحقيقة ونعترف بأن الشعور بالثقة، والإثارة الجنسية، قد يغدو شبه مستحيل عندما يكون جلدك محمراً ومتهيجاً. 

فلدى الجميع تحفظاته عندما يتعلق الأمر بخلع الثياب. ومن الممكن أن يساور القلقُ الشريك حيال جسده (جسدها) أيضاً. تحمل العلاقة الحميمية معانٍ مختلفة بالنسبة لكل شخص، لكن إذا كنت على وشك عيش هذه اللحظة المحورية مع شريكك للمرة الأولى، فقد يكون من المفيد الحديث عن حالتك مسبقاً- ناهيك عن إتاحة الفرصة له لمناقشة أي ترددات. نأمل أن يكون ذلك معلوماُ للجميع، لكن إذا رفضك أحد ما نتيجة الإفصاح عن حالة جلدك، فإن هذا الشخص لا يستحق أن تفكر به مرة ثانية.

تحدث مع طبيبك

قد تثير الصدفية والأرتكاريا العديد من المشاكل- الجسدية، والعاطفية، وكل المشاكل التي تندرج بينهما- ويعاني الكثير من الناس من كيفية التعامل مع هذه القضايا لدى حدوثها. تمعنوا في هذا: قرابة نصف أولئك الذين يعانون من الصدفية قالوا بأن رغبتهم الجنسية قد انخفضت منذ ظهور الأعراض. 1,3 وفي المقابل، فإننا نعلم أيضاً أن الحالات الجلدية قد تفسد المزاج- وقد يخفض المزاج السيء من رغبتكم الجنسية. 4

من السهل رؤية كيفية تحول هذه القضية إلى قضية معقدة، وإذا كانت تشكل هاجساً بالنسبة لكم تحدثوا مع الطبيب. قد يوصوا بمراجعة أخصائي نفسي للتحدث عن أي مخاوف لديكم حول العلاقة الحميمية، أو أي تحديات أخرى قد تؤثر على صحتكم العاطفية. هل تواجهون صعوبة في التمتع بالثقة؟ قد يكون الأخصائي النفسي الخاص بكم قادراً على مساعدتكم للعمل عبر الطريقة الأمثل لمعالجة المسألة.

لستم متأكدين حيال العلاقة الجديدة؟ قد يكونوا قادرين على التحدث معكم إزاء إيجابيات وسلبيات شريككم المحتمل.

ينبغي عدم إخفاء أي أسرار لدى الحديث مع أي طبيب من أطبائكم. ويجب أن تكون منطقة خالية من الأحكام على غرار غرفة النوم. 

عش الإثارة...

بالنسبة لبعض الأشخاص، لا يجعل الجلد الملتهب ممارسة الجنس أمراً محرجاً فحسب، بل يمكن أن يجعله مؤلماً للغاية، ولاسيما إذا كانت الأعضاء التناسلية متضررة. يمكن للصدفية 5والأرتكاريا6 أن يؤثرا على منطقة الجلد المحيطة بتشعب الفخذين، ما يسبب عدم راحة خلال الجماع. وفي إحدى الدراسات، كان الأشخاص ذوي الأعضاء التناسلية المتأثرة بالصدفية أكثر عرضة لتجنب الجنس، حتى في العلاقات طويلة الأمد.7 تحدثوا صراحة مع الطبيب أو شريككم حول الطرق التي يمكنكم اتباعها لجعل الأمور أكثر راحة، سواءُ أكنت تتمثل في ارتداء بعض قطع الملابس، أو وضع كريم واق، أو اختيار وضعيات تحد من الاحتكاك مع المناطق الملتهبة. قد يكون العناق، والمساج، والمداعبة أيضاً وسائل مذهلة لتحقيق الإثارة. خذوا وقتكم في اكتشاف السبل الأكثر جدوى بالنسبة لكم ولشريككم.

استمتعوا بالجنس مع فوائد (الجلد)

بالتأكيد، قد تحول الحالة الجلدية دون ممارسة الجنس بتلقائية، لكن الأمر يستحق بذل الجهد. وحتى جلدكم قد يكون ممتناً لكم. تشير الأبحاث إلى أن الجماع يمكنه جعلكم أكثر تكيفاً مع الإجهاد 8الذي يعد أحد المحفزات الرئيسية للحالات الجلدية مثل الصدفية والأرتكاريا. مزيد من الجنس، قليل من التوتر؟ إنها معادلة بسيطة، لكنني سأدع لكم حرية القيام بما تشاؤون به خلف الأبواب المغلقة.

قد تكون معايشة إحدى الحالات الجلدية مليئة بالكثير من المنعطفات والمنزلقات، حيث يمكن لإضافة الجنس إلى هذه المعادلة تحويل المسألة إلى تجربة مريرة حقيقية. نحتاج جميعناإلى شخص ما للتشبث به خلال هذه التجربة، سواءُ أكان ذلك يعني الوثوق بصديق مقرب أو شريككم، أو التحدث مع طبيبكم. لذا، دعنا نتحدث عن الجنس يا عزيزي، ودعنا نحول دون لعب هذه الكلمة المؤلفة من ثلاثة حروف دور السطوة في غرفة النوم.